الرئيسية / توريزم نيوز / غرفة سياحة الإسكندرية تحذر من احتكار الكبار للعمرة وحرمان الشركات الصغيرة
غرفة سياحة الإسكندرية تحذر من احتكار الكبار للعمرة وحرمان الشركات الصغيرة
غرفة سياحة الإسكندرية تحذر من احتكار الكبار للعمرة وحرمان الشركات الصغيرة

غرفة سياحة الإسكندرية تحذر من احتكار الكبار للعمرة وحرمان الشركات الصغيرة

كتبت – دعاء سمير : دعا علي المناسترلي رئيس غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة بالإسكندرية والبحيرة ومطروح لعقد اجتماع عاجل مساء أمس الخميس، بعد تواتر أنباء عن قيام قلة قليلة من أصحاب الشركات بتقديم مقترحات لموسم العمرة مبطنة بنزعة احتكارية من شأنها تحجيم العمل لمعظم الشركات وحصول مجموعة صغيرة من الشركات التى تتعامل مع فئة الوسطاء على الكم الأكبر من عدد التأشيرات المقررة.

وقد عقدت لجنة تسيير أعمال غرفة شركات السياحة بالإسكندرية اجتماعًا على برنامج زووم بتقنية الفيديو كونفرانس، لوضع خارطة طريق لموسم العمرة الحالي، يكون لها بنود واضحة ومحددة تحقق مصلحة الشركات والمعتمرين على حد السواء.

وأسفر الاجتماع عن مجموعة من التوصيات أرفقتها الغرفة في خطاب رسمي موجه لوزارة السياحة والآثار واللجنة العليا للعمرة والحج وغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة الرئيسية وهي:

تقسيم العدد المقرر للمعتمرين بالتساوى على شركات السياحة التي أجيز لها العمل بالعمرة.

تقسيم العدد على ثلاث فترات خلال الموسم:

الفترة الأولى: من بداية الرحلات وحتى أول رجب.

الفترة الثانية: خلال شهرى رجب وشعبان.

الفترة الثالثة : شهر رمضان.

على ألا يُسمح بترحيل التأشيرات المتبقية -إن وجدت- من فترة إلى فترة أخرى.

مراعاة أن تحدد الأعداد للشركة لكل فترة بوحدة عددية متكررة لا تقل عن ٤٠ معتمرا للوحدة الواحدة، حتى يتم خفض أسعار العمرة التي ستصل للمعتمر إلى أقل معدل لها.

وأرجعت الغرفة أسباب ارتفاع أسعار العمرة الموسم الماضى عن موسم ١٤٤٢   إلى ارتفاع سعر الريال السعودى وأسعار الخدمات ورسوم إصدار التأشيرة من قبل المملكة العربية السعودية.

وارتفاع الرسوم المقررة من الغرفة ورسوم البوابة والتأمين الطبى وخلافه، وتخصيص 15 تأشيرة لكل شركة و هو ما أدى إلى تقسيم النقل وتكلفة المشرف وجميع مصروفات الرحلة على 15 معتمرا فقط وهو السبب الرئيسى فى ارتفاع سعر العمرة.

واقترحت الغرفة أن يكون العدد المقرر هو نفس العدد الذى كان مقرراً قبل جائحة الكورونا و هو ٥٠٠ ألف معتمر لكامل الموسم،  بحد أدنى ٣٠٠ ألف معتمر ، حتى نغلق الباب أمام المسارات الخلفية وغير القانونية للسفر للعمرة خارج البوابة المصرية.

مع مراعاة تحديد عدد مناسب للفترة الثالثة (رمضان) لا يسمح بتسريب المعتمرين خارج البوابة، خصوصًا وأن هذا الشهر هو ذروة السفر للعمرة بالنسبة للمصريين.

وتكثيف اللجان الوزارية بجميع المطارات فى جميع الأوقات للحد من تسريب معتمرين مسافرين خارج بوابة العمرة المصرية مما يضيع أموالاً كثيرة على الوزارة والغرفة وشركات السياحة، فضلاً عن عدم تمكن الدولة من متابعة المعتمر والحفاظ على سلامته وأمنه.

كما اقترحت الغرفة أن تضم اللجان المتواجدة بالمطارات عضوًا من الغرفة التابع لها مكتب الوزارة وذلك لتسهيل العمل وسهولة التواصل مع الشركات.

إقرأ أيضاً :

“الوزراء” يوافق على إجراءات تنشيط حركة التبادل السياحي بين مصر والأردن

 

شاهد أيضاً

وزير السياحة ومحافظ البحر الأحمر يفتتحان تطوير أكبر ممشى سياحي بالغردقة

كتبت-سها ممدوح: افتتح، مساء اليوم الجمعة، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، واللواء عمرو حنفي محافظ …