الرئيسية / توريزم نيوز /  إطلاق المرحلة الثانية من مشروع إعادة تركيب مركب خوفو بالمتحف الكبير
 إطلاق المرحلة الثانية من مشروع إعادة تركيب مركب خوفو بالمتحف الكبير
 إطلاق المرحلة الثانية من مشروع إعادة تركيب مركب خوفو بالمتحف الكبير

 إطلاق المرحلة الثانية من مشروع إعادة تركيب مركب خوفو بالمتحف الكبير

كتب – أحمد رزق : أطلق،  المتحف المصري الكبير منذ قليل، المرحلة الثانية من مشروع استخراج وترميم وتجميع مركب الملك خوفو الثانية، وذلك بحضور الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، واستقبلهم اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، وحضر الفاعلية الدكتور الطيب عباس مساعد وزير السياحة والآثار للشئون الأثرية بالمتحف المصري الكبير، والدكتور عيسى زيدان مدير عام الترميم ونقل الآثار بالمتحف، والسفير أوكا هيروشي سفير دولة اليابان بالقاهرة، وكاتو كن مدير عام الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ” الجايكا“ لمصر، والدكتور ساكوجي يوشيمورا رئيس جامعة هيتاشي نيبون الدولية اليابانية، ولفيف من علماء الآثار وقيادات المتحف.

استهلت الفعالية بكلمة ترحيب من اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف والمنطقة المحيطة، بالسادة الحضور معتبرا هذا اليوم يوما استثنائيا لبداية تجميع مركب خوفو الثانية، أعقب ذلك كلمة القاها الدكتور زاهي حواس، أعرب خلالها عن فخره بهذا المشروع، مشيراً إلى تاريخ بدء المرحلة الأولى من هذا المشروع وما تم إنجازه من أعمال لاستخراج جميع القطع الخاصة بالمركب الثانية وترميمها ونقلها إلى المتحف المصري الكبير تمهيداً لتجميعها وعرضها بجوار المركب الأولى داخل المتحف الذي تم إنشاؤه خصيصا لعرض مراكب خوفو.

وفي كلمته نقل الدكتور مصطفى وزيري تحية وتقدير السيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار لكل فريق العمل على ما بذلوه من جهد في هذا المشروع الذي يعد واحداً من أكبر مشاريع الترميم التي تتم في العالم، مؤكداُ على أنه يعكس أوجه التعاون المثمر بين مصر واليابان، مشيداُ بما بذله أثري ومرمي المجلس الأعلى للآثار والمتحف المصري الكبير من جهد ومهارة في العمل لاستخراج وترميم مركب خوفو الثانية من منطقة أهرامات الجيزة ونقل كل القطع الخشبية إلى المتحف المصري الكبير .

كما أوضح اللواء عاطف مفتاح أن المرحلة الثانية من المشروع تتضمن أعمال الترميم النهائي وإعادة تجميع وتركيب المركب، بعد أن تم الانتهاء من استخراج جميع القطع المكونة لها من موقع اكتشافها بالقرب من هرم خوفو الأكبر، وترميمها بمعامل الترميم بالمتحف، مشيراً إلى أنه من المقرر أن تستغرق عملية تجميعها وتركيبها حوالي أربع سنوات، وأن جميع أعمال تجميع المركب سوف تتم داخل مبنى مراكب الملك خوفو الجديد بالمتحف، حيث تكون الزيارة أولا للمركب الأولى ثم مشاهدة أعمال تجميع المركب الثانية داخل المبنى.

وقال الدكتور ساكوچي يوشيمورا رئيس جامعة هيجاشي اليابانية، أن فريق العمل المصري الياباني بدأ تنفيذ مشروع استخراج وترميم وتجميع مركب خوفو الثانية عام 1992، حيث تم فتح الحفرة واستخراج الأخشاب وترميمها حتى يتم تجميعها بالمتحف الكبير لتكون أفضل هدية للبشرية.

كما تحدث  السيد كاتو كن مدير عام الوكالة اليابانية للتعاون الدولي لمصر، عن أوجه التعاون بين مصر واليابان في هذا المشروع العملاق، معرباً عن فخره بالتعاون في هذا المشروع الهام ودعهم له منذ البداية، وأن الجايكا سوف تقوم بتقديم الدعم اللازم للمرحلة الثانية من المشروع حتى الانتهاء من تجميع المركب وعرضها بمكان عرضها الدائم بالمتحف.

وخلال الفعالية، تم تكريم كل من ساهم في هذا المشروع الضخم، الدكتور خالد العاني وزير السياحة والآثار السابق، والدكتور زاهي حواس، والدكتور مصطفى وزيري، واللواء عاطف مفتاح، والدكتور ساكوجي يوشيمورا على ما قدموه من جهد خلال المرحلة الأولى من مشروع استخراج وترميم وتركيب مركب خوفو الثانية، كما تم تكريم فريق العمل من المرممين والآثاريين بالمجلس الأعلى للآثار والمتحف المصري الكبير.

ومن جانبه استعرض الدكتور عيسى زيدان، من خلال عرض تقديمي، مراحل استخراج وترميم أخشاب مركب خوفو الثانية، لافتا إلى أنها تمت وفقا لأربعة مراحل رئيسية بداية من عام 2008، شملت تجهيز الموقع وتغطية موقع الحفرة كاملا وتجهيز معمل موقع لترميم وتخزين وتوثيق القطع فور استخراجها باستخدام تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد والليزر سكان، إلى جانب أعمال الترميم الأولي والتدعيم للقطع داخل الحفرة ورفعها للترميم داخل المعمل. كما تم عمل كافة التحاليل العلمية والمعملية اللازمة للألواح والقطع الخشبية الخاصة بالمركب داخل المعامل المخصصة في مصر واليابان لتحديد مظاهر التلف ونوعه لوضع خطة الترميم المناسبة قبل البدء في أعمال الترميم ومعالجة أخشاب المركب، وقد تم استخراج ما يقرب من 1698 قطعة خشبية من داخل 13 طبقة داخل الحفرة وتم نقلهم جميعا إلى المتحف المصري الكبير تمهيدا للبدء في تجميع المركب.

تجدر الإشارة إلى أنه في عام 1954م، أعلن المهندس كمال الملاخ عن اكتشاف حفرتين لمراكب الملك خوفو بالجهة الجنوبية للهرم الأكبر، حيث عكف كمال الملاخ وشيخ المرممين أحمد يوسف على اكتشاف وترميم المركب الأولى وإعادة تركيبها بعد أن مكثت في باطن الأرض ما يقرب من 5000 عام. وكانت تعرض المركب في متحف خاص بها بمنطقة أهرامات الجيزة حتى تم نقلها في أغسطس 2021 إلى مقر عرضها الدائم بالمتحف المصري الكبير، وإزالة مبنى المتحف القديم.

إقرأ أيضاً :

وزيرة التخطيط تجتمع بلجنة تحكيم جائزة مصر للتميز الحكومي في دورتها الثالثة

شاهد أيضاً

وزير السياحة ومحافظ البحر الأحمر يفتتحان تطوير أكبر ممشى سياحي بالغردقة

كتبت-سها ممدوح: افتتح، مساء اليوم الجمعة، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، واللواء عمرو حنفي محافظ …