الرئيسية / تجربتي / السفينة الأسطورية.. “أوشن غيت” توثق لقطات مذهلة لحطام “تيتانيك”

السفينة الأسطورية.. “أوشن غيت” توثق لقطات مذهلة لحطام “تيتانيك”

كتبت – سها ممدوح – وكالات: كشفت بعثات “أوشن غيت” (OceanGate Expeditions)، عن لقطات جديدة تُظهر حطام سفينة “آر إم إس تيتانيك” كما لم يسبق رؤيتها من قبل، وبجودة تبلغ 8K، أي أعلى دقّة شاشة متوفرة حاليًا.

وهذه دقّة أفقية تبلغ 8 آلاف بكسل، أو ضعف وضوح تلفزيون يتمتّع بجودة 4K.

ويعني ذلك وجود مستوى غير مسبوق من التفاصيل والألوان في هذا الاستكشاف الحديث للحطام الذي يبلغ من العمر 110 أعوام.

ووُثق الفيديو بواسطة بعثات “أوشن غيت” (OceanGate Expeditions) خلال زيارتها للموقع في عام 2022، والذي يقع على بُعد 2.4 ميل تحت سطح المحيط الأطلسي الشمالي، وعلى بُعد 400 ميل بحري من نيوفاوندلاند في كندا.

وتُدير “أوشن غيت” رحلات استكشافية إلى حطام “تيتانيك” مع طواقم من خبراء الغوص تحت الماء، ومؤرخين في مجال سفينة “تيتانيك”، وعلماء الأبحاث، مع خبراء البعثات المدنيين الذين يدفعون 250 ألف دولار للحصول على فرصة رؤيتهم المرقد الأخير للسفينة الأسطورية.

وقال رئيس “أوشن غيت”، ستوكتون راش، في بيان صحفي: “ستساعد التفاصيل المذهلة في اللقطات المتمتّعة بجودة 8K فريق العلماء على رصد تحلّل سفينة تيتانيك بدقّة أكبر عند توثيقنا لمقاطع جديدة في عام 2023، وما بعده”.

وأضاف راش أن “الألوان الرائعة” شكلت أمرًا بارزًا أيضًا.
ويبدأ الفيديو الذي نُشر مؤخرًا بإظهار قوس سفينة “تيتانيك”، والذي غرق أولاً عند اصطدامها بجبل جليدي ليلة الـ 15 من أبريل/نيسان في عام 1912.

وأصبحت تفاصيل السفينة، مثل اسم صانع المرساة “Noah Hingley & Sons Ltd” مرئيّة الآن.
وقال خبير سفينة “تينانيك” في “أوشن غيت”، والغوّاص المخضرم، روري غولدن، في بيان: “درست الحطام لعقود، وقمت بعمليات غطس متعدّدة، ولا أستطيع تذكّر رؤية أي صورة أخرى تُظهر هذا المستوى من التفاصيل”.

وفي مقدّمة الفيديو، “يمكنك مشاهدة الرافعة المستخدمة لوضع المرساة الهائلة، التي يبلغ وزنها 15 طنًا، وهي لا تزال موجودة على سطح حطام السفينة، وانهارت القيود التي كانت مرتبطة بالصاري الرئيسي الآن”، بحسب ما ذكره ربّان غوّاصة “Nautile”، بول هنري نارجوليت.

ولاحقًا في الفيديو، يمكن رؤية 3 هياكل مستديرة على طول الحاجز الداخلي.

وأشار نارجوليت إلى أنها كانت تغذّي الحبال الخاصة بعمليّة الرسو الخاصة بالسفينة والأعمدة المتواجدة على الشواطئ لتثبيت السفينة التي بلغ ارتفاعها 269 مترًا عندما كانت في الميناء.

وهناك أيضًا دليل قوي على التحلل، إذ انهارت بعض حواجز السفينة، وسقطت.

وأكّد راش أنه “عند مقارنة اللقطات والصور (من بعثتنا في عام 2021)، نرى حدوث تغييرات طفيفة في مناطق معيّنة من الحطام”، مضيفًا أن “فريقنا العلمي سيراجع اللقطات التي تبلغ جودتها 8K، و4K، وغيرها من اللقطات التي تم توثيقها خلال بعثة تيتانيك لعام 2022 بحثًا عن أي تغييرات”.

ويتحلّل الحطام بوتيرة سريعة، إذ تسببت المياه المالحة، بالكثير من الأضرار على مدى القرن الماضي، أو أكثر.
وتتغذّى الميكروبات على الهيكل الفولاذي، وينتج عن ذلك تشكّل الصدأ.

وتشُير بعض التقديرات إلى أن السفينة ستختفي في غضون عقود قليلة.

وتأمل بعثات “أوشن غيت” أن تساعد اللقطات الجديدة في تحديد معدّل تحلل السفينة الحالي، مع توثيق الرحلات الاستكشافية المستقبليّة المزيد من اللقطات التي يمكن مقارنتها عامًا بعد عام.

ويمكن للفيديو أيضًا مساعدة العلماء في تحديد أنواع الكائنات الحيّة التي تُشاهد في السفينة، وحولها، كما سيتمكّن علماء الآثار من توثيق الحطام، وموقعه، بدقّة أفضل.

وتوجد مواقع شاغرة الآن للبعثة التي من المقرر أن تحدث في عام 2023، والتي ستنطلق من نيوفاوندلاند في مايو/أيار من العام المقبل.

وسيكون أولئك الذين ينطلقون نحو الأعماق من بين 200 أو 300 شخص فقط خاضوا الرحلة، وهو رقم أقل حتّى من عدد الأشخاص الذين سافروا إلى الفضاء.

اقرأ أيضًا:

الخارجية الأمريكية توقع علي إتفاقية لحماية موقع غرق السفينة تيتانيك

شاهد أيضاً

طيران الإمارات تخطط لمنح عملائها تجارب مثيرة في عالم الميتافيرس

كتبت- دعاء سمير: استعرضت جلسة فرص الميتافيرس في قطاع الطيران خطط شركة طيران الإمارات الطموحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *