الرئيسية / سياحة عالمية / إجازة العيد الوطني تنعش السياحة المحلية في الصين

إجازة العيد الوطني تنعش السياحة المحلية في الصين

وكالات: كيف قضى الصينيون عطلة العيد الوطني خلال الأسبوع الماضي؟ كشفت منصات السفر على شبكة الإنترنت أن الرحلات المحلية وقصيرة المسافة باتت اتجاها ترفيهيا جديدا هذا العام.

وعلى خلفية إجراءات الوقاية من جائحة كوفيد-19 والسيطرة عليها، كان التخييم وألعاب الفريسبي وركوب الدراجات وزيارة المناطق السياحية المحلية من بين الخيارات الأكثر شيوعا بين المواطنين الصينيين.

وخلال العطلة التي استمرت أسبوعا، شكلت طلبات السفر المحلية وقصيرة المسافة 65 بالمائة من جميع مشتريات السفر، وزاد نصيب الفرد من الإنفاق على مثل هذه الرحلات بنحو 30 بالمائة عن العام الماضي، وفقا لتقرير صادر عن وكالة السفر عبر الإنترنت Trip.com Group يوم الجمعة.

وتُظهر بيانات الوكالة أيضا أن طلبات التذاكر الخاصة بالمناطق السياحية المحلية والمناطق المحيطة بها مثلت ما يقرب من 80 في المائة من جميع هذه الطلبات.

في بكين على سبيل المثال، أصبحت “هابي فالي بكين” و”بكين دبليوتون” و”حديقة بايوانغشان الغابية” وغيرها من المناطق السياحية المحلية الخيارات الرئيسية لسكان بكين لقضاء عطلتهم.

وبالإضافة إلى المناطق السياحية، زاد الحماس للتخييم إلى مستوى غير مسبوق.

وأشار تقرير الوكالة إلى أن طلبات التخييم زادت أكثر من 10 مرات عن نفس الفترة من العام الماضي، حيث شكلت الطلبات المحلية ما يقرب من 80 في المائة من الإجمالي، في حين كان 15 في المائة من الطلبات من المناطق المحيطة.

وقال تشو تشياو، مواطن من مدينة ييتشانغ بمقاطعة هوبي في وسط الصين، والذي زار منتجع ييتشانغ بايليهوانغ السياحي: “حجزنا الخيام مقدمًا لإحضار عائلتنا لتجربة تخييم مذهلة، للاستمتاع بشروق الشمس في الصباح وعد النجوم في الليل. أحب الأطفال ذلك”.

وفيما يتعلق بالسياحة الحضرية ، قال لي شياو يونغ، المسؤول بوزارة الثقافة والسياحة قبل حلول العطلة، إن الوزارة ستوفر المزيد من البرامج خارج الإنترنت والمعارض الافتراضية وغيرها من المنتجات الثقافية والسياحية التي لا تتطلب التواصل مع الآخرين أو ذات حشود منخفضة.

وأضاف لي أن المؤسسات الثقافية العامة مثل المتاحف والمكتبات والمراكز الثقافية مطالبة بضمان الأنشطة الكافية وتحسين جودة الخدمات مع التنفيذ الصارم لإجراءات الوقاية من جائحة كوفيد-19 والسيطرة عليها.

وارتفعت المبيعات المتعلقة برياضات حضرية جديدة مثل ألعاب الفريسبي والتجديف بالكاياك وركوب الدراجات بنسبة 425 في المائة على أساس سنوي خلال العطلة المنصرمة، وفقا للتقرير.

واكتسبت الأنشطة الأكثر تخصيصا شعبية أيضا، فقد أظهرت نتائج استطلاع رأي أجرته منصة التجارة الإلكترونية الرائدة في الصين “ميتوان”، أن 90 في المائة من المستخدمين قالوا إنهم يفضلون الأماكن والألعاب الأقل شهرة والأقل ازدحاما، ويرجع ذلك أساسا إلى أن ذلك “أكثر استكشافية ومتعة”.

وقال داي شيويه فنغ، محلل السياحة في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية: “إن السياحة المخصصة هي الاتجاه الحتمي للتطور السياحي والاقتصادي”، مضيفاً: “مع النضج التدريجي للسياحة، تمكن الاقتصاد الصيني من توفير المزيد من الخدمات الملائمة للسياح”.

اقرأ أيضًا:

أمريكا تفرض قيوداً جديدة على صادرات التكنولوجيا المتطورة إلى الصين

شاهد أيضاً

"الجزيرة الشريرة" بوابة السعودية السياحية في مشروع البحر الأحمر

البحر الأحمر السعودية تسعى لإطلاق نسخة من سباقات المحيطات في منطقة المشروع

كتبت- سها ممدوح: أعلنت شركة “البحر الأحمر الدولية”، الشركة المطورة لاثنين من أكثر المشاريع السياحية …