الرئيسية / توريزم نيوز / السياحة تحتفل بمئوية اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون وترميم بيت هوارد كارتر
السياحة تحتفل بمئوية اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون وترميم بيت هوارد كارتر
السياحة تحتفل بمئوية اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون وترميم بيت هوارد كارتر

السياحة تحتفل بمئوية اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون وترميم بيت هوارد كارتر

كتبت – دعاء سمير : تحتفل وزارة السياحة والآثار بالتنسيق مع محافظة الأقصر ومركز البحوث الأمريكي بالذكرى المئوية لاكتشاف مقبرة توت عنخ آمون،غدًا الجمعة، بافتتاح مشروع ترميم “بيت هوارد كارتر” مكتشف المقبرة والذي يقع بالبر الغربي لمدينة الأقصر.

شمل مشروع الترميم إجراء بعض الأعمال الإنشائية وإعادة تنسيق المساحات الخضراء، واقترنت هذه الأعمال بتقديم لوحات إرشادية جديدة للزائرين وعرض حديث ودقيق تاريخيًا للتصميم الداخلي للبيت وأثاثه يعكس معلومات إضافية عن شكل الحياة في البر الغربي في أوائل القرن العشرين وتفاصيل مثيرة للاهتمام عن وظائف البيت وغرفه المتخصصة المختلفة.

أجرى ترميم منزل هوارد كارتر في الأقصر على مدار 10 أشهر مركز البحوث الأمريكي، بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومؤسسة عائلة أدينا لي سيفين، وبالشراكة مع وزارة السياحة والآثار المصرية.

وشملت أعمال الترميم بعض الإصلاحات لمواجهة المشكلات الناجمة عن المياه التي أضرت بهيكل البيت المشيد بالطوب اللبن وأُدخلت بعض التعديلات على المساحات الخضراء لمنع حدوث أي أضرار مماثلة في المستقبل، كما استبدلت مواسير المياه القديمة والمكسورة في البيت، وأزيلت الأسوار النباتية والأشجار التي كانت مزروعة بالقرب من جدران البيت، وأنشئت منطقة عازلة خالية من المياه حول البيت.

وأضاف المرممون لوحات إرشادية باللغتين العربية والإنجليزية و صور أرشيفية تستعرض سياق الظروف الاجتماعية والسياسية التي أحاطت باكتشاف المقبرة والشخصيات الرئيسية العديدة المصرية والأجنبية التي شاركت في ذلك الكشف الهائل.

ويقدم معرض صور بيت كارتر معلومات إضافية عن شكل الحياة في البر الغربي في أوائل القرن العشرين وتفاصيل مثيرة للاهتمام عن وظائف البيت وغرفه المتخصصة المختلفة، مثل غرفة التصوير المظلمة.

ويعود تاريخ إنشاء بيت كارتر إلى عام 1911، وتمت توسعته لاحقًا بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون ليكون بمثابة مكان لتسجيل ودراسة الآثار المكتشفة بالمقبرة.

و في الرابع من نوفمبر من عام 1922 وبعد بحث مضنٍ استغرق ما يقرب من عقد من الزمان عثر فريق كارتر على أول اثنتي عشرة درجة من الدرجات التي أدت إلى مدخل مغلق بأختام تحمل اسم توت عنخ آمون. كان ذلك اليوم المشهود بداية مشروع امتد لعشر سنوات وشمل اكتشاف وحفظ 5000 آلاف قطعة أثرية داخل المقبرة ونقلها إلى القاهرة. خلال تلك الفترة وحتى وفاته في عام 1939.

إقرأ أيضاً :

الكشف عن نفق صخري بمنطقة معبد تابوزيريس ماجنا غرب الإسكندرية

 

شاهد أيضاً

رفع كفاءة الخدمات السياحية المقدمة بمنطقة آثار الدرب الأحمر

كتبت- سها ممدوح: انتهى المجلس الأعلى للآثار من إعداد وتجهيز مسار سياحي جديد لزائري منطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *