الرئيسية / قضايا وآراء / قرارات قوية لإعادة الحياة لقطاع السياحة .. ومحاكمة من تسببوا في أزمة الحج
تقرير للسياحة العالمية يكشف انتعاش السفر 4% وزيادة أعداد الوافدين لمصر
الأهرامات وحركة سياحية على مضض

قرارات قوية لإعادة الحياة لقطاع السياحة .. ومحاكمة من تسببوا في أزمة الحج

كتبت – مروة السيد : أجمع مستثمرون ورجال أعمال حاجة القطاع السياحى المصري لقرارات شجاعة تعيد الحياة للقطاع البائس موضحة أن هناك العديد من الملفات التي تنتظر تدخل الحكومة الجديدة للتعامل معها وتجاوز تحدياتها ، وفي مقدمتها ملف السياحة الخارجية والمستجلبة حيث تعدّ السياحة من القطاعات الحيوية في اقتصاد مصر، وتمثّل مصدرًا أساسيًا للدخل الوطني وتوفير فرص العمل.

بالطبع ملف السياحة الدينية كان في الواجهة خلال الأيام الأخيرة من عمر الوزارة السابقة بعد الأداء السيئ خلال موسم الحج ووقف 16 شركة سياحة تورطت وتسببت في مقتل مئات المصريين في السعودية .

يطالب القطاع السياحي بتحقيق السعر العادل للمنتج السياحي المصري بما يجعله يوازي على الأقل المنتج السياحي التركي خاصة مع زيادة حجم الحركة الوافدة إلى السوق المصرية والتي يتوقع أن تحقق ١٥ مليون سائح خلال العام الحالي خاصة وان مستهدفات الدولة من صناعة السياحة في مصر هو الوصول إلى 30 مليون سائح بحلول عام 2028.

كما أكد صناع السياحة على أن أولويات الفترة القادم تبدأ بمضاعفة الطاقة الفندقية فى المدن السياحية المصرية بصفة عامة وفى منطقة القاهرة الكبرى من خلال منح المستثمرين حوافز مشجعة لزيادة الطاقة الفندقية وضخ استثمارات جديدة فى مشروعات سياحية جديدة وهذا لن يتم إلا بتوفير التمويل اللازم لبناء وتشييد مشروعات فندقية جديدة ونسف جميع إجراءات الروتين والبيروقراطية التى تؤثر بالسلب على نمو الاستثمار السياحى وكذلك السماح باستيراد أتوبيسات مستعملة لزيادة طاقة النقل السياحى فى ظل الارتفاع الكبير لأسعار الأتوبيسات السياحية حديثة الصنع وأيضا زيادة رحلات الطيران لاستقطاب السائحين، وذلك مع رفع جودة الخدمات السياحية المصري من حيث الخدمة ومن حيث الفنادق والتنقلات لضمان تقديم تجربة سياحية ممتازة لكل زائر يحلم بزيارة مصر، وضمان تلقيه لكافة الخدمات الموعودة بجودتها واحترافيتها.

ملف مشروع مسار العائلة المقدسة استحوذ أيضا على جزء من رؤية مجتمع السياحة المصري لزيادة الإيرادات وتحقيق المستهدفات حيث أكدوا على ضرورة الاهتمام بهذا الملف والتركيز عليه متوقعين قدرته على تحقيق إيرادات بمليارات الدولارات.

كما أثار مستثمروا القطاع السياحي قضايا المشكلات مع هيئة التنمية السياحية مؤكدين على ضرورة العمل على حلها مشيرين إلى أن كل مستثمر له مشكلة خاصة مع الهيئة وتحتاج إلى الاهتمام بها من أجل تعزيز هذا القطاع الحيوي .

كان وزير السياحة والآثار شريف فتحي قد أدى حلف اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الحكومة الثانية للدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء خلفًا لأحمد عيسى وزير السياحة والآثار السابق، الذي تولى المنصب أغسطس 2022.

وينتظر وزير السياحة والآثار، عددا من الملفات الشائكة، أهمها الانتهاء من الأعمال الجارية في المتحف المصري الكبير استعدادًا لافتتاحه نهاية العام الجاري، بجانب التصدي للكيانات السياحية الوهمية.

كما ينتظر الوزير، ملف البعثات الأثرية والاكتشافات الأثرية في مختلف المحافظات، بالإضافة لملف المطالبة بعودة الآثار المصرية المهربة للخارج إلى مصر، وتطوير المواقع الأثرية، والتصدي للحفر خلسة للتنقيب عن الآثار من قبل اللصوص، وتطوير منطقة الأهرامات التي ستيم افتتاحها مع افتتاح المتحف المصري الكبير خلال نهاية العام الجاري.

إقرأ أيضاً :

عقب أدائه لليمين الدستورية .. وزير السياحة يتوجه لمقر الوزارة لتسلم عمله

 

 

شاهد أيضاً

روستوريزم : أعداد السياح الروس الذين يختارون مصر كوجهة للاستجمام، لن ينخفض

كيف تؤثر استراتيجيات التسعير على قرارات السياح الروس بين مصر وتركيا؟

كتب- قاسم كمال: ازداد إقبال السياح الروس على مصر هذا الصيف بشكل ملحوظ، حيث ارتفع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *