الرئيسية / توريزم نيوز / سنغافورة تستحوذ على ثلث الرحلات البحرية في العالم مع تفشي وباء كورونا
سنغافورة تستحوذ على ثلث الرحلات البحرية في العالم مع تفشي وباء كورونا
الرحلات البحرية تعرضت لمشاكل كبيرة مع تفشي وباء كورونا

سنغافورة تستحوذ على ثلث الرحلات البحرية في العالم مع تفشي وباء كورونا

توريزم ديلي نيوز – وكالات : أصبحت سنغافورة حاليًا تستحوذ على ثلث الرحلات البحرية في العالم ، بحسب ما قالته هيئة السياحة التابعة لها أمس الأربعاء، بفضل النجاح الهائل لرحلاتها البحرية في وقت الأزمات التي تشهدها الصناعة على مستوى العالم.

ولم تستأنف الرحلات البحرية بعد في أجزاء كثيرة من العالم بعد تعرضها لضربات من جائحة فيروس كورونا، مع ظهور بعض أولى حالات التفشي الكبرى على متن السفن السياحية.

وأطلقت الدولة المدينة ما أسمته “الرحلات ذهابا وإيابا” على السفن الفاخرة في نوفمبر، والتي ليس لها ميناء للاتصال وتستمر بضعة أيام فقط. وشهدت سنغافورة عددًا قليلاً نسبيًا من حالات COVID-19 المحلية منذ العام الماضي.

الرحلات البحرية في سنغافورة مفتوحة فقط لسكانها البالغ عددهم 5.7 مليون نسمة، الذين لم يتمكنوا من مغادرة البلد الصغير لقضاء وقت العطل.

وسجلت الرحلات البحرية حوالي 120 ألف مسافر، وفقًا لمجلس السياحة السنغافوري، وتعمل بسعة أقل مع بروتوكولات صحية صارمة، وفقاً لـ”رويترز”.

وقال مجلس السياحة إنه حسب نصيبه من الرحلات البحرية العالمية، باستخدام بيانات من الرابطة الدولية لخطوط الرحلات البحرية (CLIA).

ومن المتوقع أن تستأنف بعض الرحلات البحرية من منطقة البحر الكاريبي اعتبارًا من يونيو، بينما احتفظت المراكز الأميركية للأمراض بقيود صارمة على استئناف الرحلات البحرية من الولايات المتحدة.

وتم تشغيل بعض الرحلات البحرية في أجزاء من أوروبا وآسيا ودول جنوب المحيط الهادئ، وفقًا لشركة Cruise Lines International.

وتضررت صناعة السياحة في سنغافورة بشدة جراء جائحة كورونا، حيث انخفض عدد الزائرين بنسبة 86٪ تقريبًا إلى 2.7 مليون زائر العام الماضي

أقرأ أيضاً :

“طيران الخليج” تستأنف رحلاتها إلى سنغافورة أبريل المقبل

شاهد أيضاً

الوصيف : نأمل في عودة السياحة لباقي المدن واستئناف الأنشطة خاصة المطاعم

“الغرف السياحية” يرحب بلجنة تسيير أعمال غرفة الفنادق ويشكر المجلس القديم

كتب – قاسم كمال : وجه مجلس إدارة اتحاد الغرف  السياحية برئاسة أحمد الوصيف التهنئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *