الرئيسية / توريزم نيوز / الأقصر تحتفل بالذكرى 98 لاكتشاف مقبرة الفرعون الذهبي

الأقصر تحتفل بالذكرى 98 لاكتشاف مقبرة الفرعون الذهبي

كتبت-سها ممدوح: أقامت وزارة السياحة والأثار احتفالية في مدينة الأقصر، اليوم الأربعاء، بالتعاون مع لجنة تسويق السياحة الثقافية، بذكرى مرور 98 عاماً على اكتشاف مقبرة “توت عنخ أمون”، والتي جرى اكتشافها بمنطقة “وادي الملوك”، في البر الغربي، في 4 نوفمبر 1922، بمعرفة عالم الأثار البريطاني هوارد كارتر، حيث تم العثور بداخلها على أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية، من أندر وأثمن المقتنيات الأثرية في العالم.

تضمن الاحتفال توزيع الهدايا الفرعونية المقلدة، ومجسمات “توت عنخ آمون”، وبعض الكتب الأثرية على السائحين الزائرين لمقبرة الملك الصغير في منطقة “وادي الملوك” بالبر الغربي بمدينة الأقصر.

وشارك فى الاحتفال الخبير السياحي، محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، والدكتور علي رضا، مدير منطقة أثار “وادى الملوك”، وعدد من الأثريين والمرشدين السياحيين.

وقال رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية إن اللجنة كانت حريصة، بالتنسيق مع وزارة السياحة والأثار، على الاحتفال بهذه المناسبة التاريخية الهامة، وتذكير العالم وعاشقي الحضارة الفرعونية بقصة الفرعون الصغير، الذي لا تزال سيرته تبهر الجميع.

العيد القومى

وأضاف أن قرار مجلس الوزراء بتعديل موعد الاحتفال بالعيد القومي لمحافظة الأقصر، من يوم 9 ديسمبر إلى يوم 4 نوفمبر من كل عام، وهو التاريخ الذي يوافق ذكرى اكتشاف مقبرة “توت عنخ آمون”، قرار رائع، يدل على اهتمام الدولة بهذا الحدث، الذي غير مجرى الاكتشافات الأثرية في مصر.

وقررت محافظة الأقصر عدم إقامة أية احتفالات بمناسبة العيد القومي هذا العام، وذلك في إطار تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس “كورونا”، واتخاذ كافة التدابير الوقائية.

وأضاف “عثمان” أن الاحتفالية الصغيرة اليوم تأتي من منطلق استغلال كافة الأحداث الأثرية والاكتشافات الجديدة، ووضعها على أجندة الترويج الدولي، وجذب المزيد من السائحين، حتى يتسنى للمنشآت السياحية تعويض جزء من خسارتها التي تأثرت بشدة خلال السنوات الماضية، جراء أحداث يناير 2011، وما تلاها من سلسلة أزمات لم تكد تفوق منها، حتى مُنيت بخسارة أكبر إثر تفشي “جائحة كورونا”.

ويحظى الفرعون الذهبي “توت عنخ آمون” باهتمام خاص لدى كافة الشعوب، وهو ما ظهر جلياً في النجاح الكبير الذي حققه معرض “آمون” في باريس ولوس أنجلوس ولندن مطلع العام الجاري، مما استدعى الاهتمام البالغ باحتفالية اكتشاف مقبرته في الرابع من نوفمبر عام 1922، خاصةً وأن مصر تمتلك كامل القطع الأثرية ومتعلقات الفرعون الذهبي، وليس بعض القطع التي عرضت بالخارج، وتهافت عليها الزائرون من مختلف الجنسيات.

ومن جانبه، وافق الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، على منح تخفيض بنسبة 50% على أسعار تذاكر دخول مقبرة “توت عنخ آمون”، سواء للمصريين والأجانب، اليوم الأربعاء، في إطار الاحتفال بذكرى اكتشاف مقبرة الفرعون الذهبي الشاب.

شاهد أيضاً

لجنة قومية لإعداد ملف مسار العائلة المقدسة لتسجيله بقائمة التراث العالمى4

الوزراء يوضح حقيقة إعلان الشروط الجديدة المنظمة لموسم العمرة

كتبت – سحر عبد الغني : قالت وزارة السياحة والآثار،أنه لا صحة لإعلان الشروط الجديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *