الرئيسية / قضايا الساعة / أكسفورد: شرم الشيخ والغردقة أكبر المستفيدين من الانتعاش السياحي المنتظر
حظر دخول وخروج العاملين بالسياحة فى 4 محافظات سياحية لمدة 14 يوماً
شرم الشيخ- أرشيفية

أكسفورد: شرم الشيخ والغردقة أكبر المستفيدين من الانتعاش السياحي المنتظر

كتب – قاسم كمال : كشفت تقارير مركز أكسفورد للدراسات الاقتصادية، عن الأثر الاقتصادي والتوظيف للسفر والسياحة في 185 دولة واقتصاد و 25 منطقة جغرافية أو اقتصادية في العالم، والذي خلفته جائحة كورونا في عام 2020:

وبحسب أكسفورد، قبل الوباء، كانت صناعة السفر والسياحة شملة الآثار المباشرة وغير المباشرة والمستحثة تمثل 1 من كل 4 وظائف جديدة في جميع أنحاء العالم ونسبة 10.6% من جميع الوظائف (334 مليون وظيفة)، وتولد 9.2 ترليون دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة مساهمة قدرها 10.4% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي Global GDP.

وفي عام 2019 بلغ إنفاق السائحين الدوليين 1.7 تريليون دولار أمريكي، بما يمثل نسبة قدرها 6.8% من إجمالي الصادرات السلعية والخدمية على مستوى العالم، ونسبة قدرها 27.4% من صادرات الخدمات العالمية.

في عام 2020 وبسبب الوباء عانى قطاع السفر والسياحة من خسارة وصلت إلى 4.7 تريليون دولار أمريكي، وانخفاض مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة مذهلة بلغت -49.1% مقارنة بالعام السابق 2019؛ في حين كانت نسبة الانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي العالمي بشكل عام -3.7%.

ففي عام 2020 بلغت مساهمة قطاع السفر والسياحة في الناتج المحلي الإجمالي العالمي 5.5% مقابل 10.4% في عام 2019 قبل الوباء.

في نفس الوقت انخفض إنفاق السائحين المحليين بنسبة -45%، بينما انخفض إنفاق السائحين الدوليين بنسبة غير مسبوقة بلغت -69.4%.

وبحسب آخر الأرقام ففي عام 2020 تم فقدان 62 مليون وظيفة، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة -18.5% ليصبح إجمالي عدد العاملين في جميع أنحاء القطاع على مستوى العالم 272 مليون موظف فقط، مقارنة بـ 334 مليون في عام 2019.

ولا يزال خطر فقدان الوظائف قائما حيث يتم دعم العديد من الوظائف حاليا من خلال خطط الاحتفاظ الحكومية، وحتى جانب كبير ممكن احتفظا بوظائفهم لا زالوا يعانون من فرض عدد ساعات مخفضة عليهم بأجور أقل.

وقال الدكتور سعيد البطوطي، المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، إن تقارير أكسفورد تشير إلي أن القطاع يتطلع بشغف للتعافي اعتبارا من منتصف الصيف الحالي ومطلوب تنسيق الجهود الدولية وتوحيد الإجراءات من أجل تحفيز الناس على السفر مرة أخرى وإحياء الطلب خلال الفترة القادمة وحتى يتم تطعيم الغالبية من الناس في المجتمعات والوصول إلى نسبة التطعيم التي تمنح المناعة الجماعية أو مناعة القطيع Herd immunity لكل مجتمع من المجتمعات.

كما أشارت التقارير  إلي أنه بالنسبة لمصر من المتوقع خلال العام الحالي 2021 أن تكون من أولى الوجهات السياحية التي سيبدأ بها التعافي، مع انتشار برامج التطعيم وتوسع الدول في تطعيم شعوبها والتي من شأنها تحفيز السفر الدولي مجددا اعتبارا من النصف الثاني من العام.

وبحسب مركز أكسفورد للدراسات الاقتصادية، من المنتظر أن تكون منطقة البحر الأحمر وشرم الشيخ أكبر المستفيدين من الانتعاش المنتظر هذا العام وأن ترتفع نسب الإشغال بفنادق البحر الأحمر إلى 88% وفي فنادق شرم الشيخ إلى 78% خلال الربع الأخير من العام الحالي 2021.

أما بخصوص نمط السياحة الثقافية والسياحة النيلية، فمن المنتظر أن يشهد العام الحالي 2021 تعافي محدود اعتبارا من أكتوبر القادم وأن يتعافى الطلب وينشط تدريجيا خلال موسم شتاء 2021-2022 على أن يستقر خلال منتصف العام القادم 2022.

اقرأ أيضًا:

50 %؜ تخفيضاً على رسوم دخول المواقع والمتاحف الأثرية احتفالاً بيوم أفريقيا

شاهد أيضاً

حظر دخول وخروج العاملين بالسياحة فى 4 محافظات سياحية لمدة 14 يوماً

ماذا قالت الصحة الألمانية عن مقاصد مصر السياحية مع بدء تصنيع لقاح كورونا؟

كتبت-سها ممدوح : عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، و”سابين وايز” وزيرة الدولة بوزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *