الرئيسية / سياحة عالمية / 3.3 تريليون دولار خسائر متوقعة للسياحة العالمية بسبب كورونا
انتعاش السياحة فى الربع الثالث من 2021.. والعالمية: رسمنا واقع جديد
أرشيفية

3.3 تريليون دولار خسائر متوقعة للسياحة العالمية بسبب كورونا

وكالات: لا نعرف كثيرا عن الوقت المحدد لاستئناف رحلات السفر الدولية بأمان، أو متى ستبدأ الدول في رفع القيود التي تفرضها على السفر لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

ولكن ما نعرفه هو أن السفر سيكون مختلفاً بصورة أساسية، حسب ما تقوله وكالة «بلومبرج» للأنباء وسوف تحتاج شركات الطيران والمطارات وخطوط الرحلات البحرية والفنادق، إلى تطوير خدماتها والالتزام بالمبادئ التوجيهية الجديدة بشأن التباعد الاجتماعي والتنظيف والتعقيم وخدمات تقديم الطعام.

وسوف تصبح الشفافية أمراً ضرورياً كما ستحتاج شركات الطيران إلى تغيير أسعارها من أجل استيعاب عدد أقل من المسافرين في وقت واحد، ما قد يتسبب في جعل العطلة الصيفية أكثر تكلفة، في حال حدث ذلك من الأساس.

ويتعين النظر إلى الأشخاص الأكثر ثراء من أجل تحديد اتجاه مستقبل رحلات السفر غير الضرورية، حيث أن الأثرياء لديهم القدرة على تخطي الكثير من المشاكل خلال فترة ما بعد الوباء، وذلك سواء من خلال الطيران الخاص، أو حجز غرف الفنادق بالكامل، ما يحول دون تشارك المساحة مع الآخرين.

ورغم ذلك، فإن سفر الأغنياء في المستقبل المنظور سوف يقتصر على السفر المحلي فقط وحتى يتغير ذلك، يمكننا جميعاً أن نعيش في أحلام اليقظة وبحسب المعاهد الوطنية للصحة، فإن مجرد التخطيط لرحلة في المستقبل من الممكن أن ينتج عنه الشعور بفرحة كبيرة، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

الخسائر

ومن المتوقع أن تصل خسائر صناعة السياحة إلى 3.3 تريليون دولار، إذا استمر تراجع رحلات السفر الدولي للأغراض الترفيهية حتى أواخر مارس الجاري.

ومن الممكن أن تصل النتائج المترتبة على تراجع صناعة السفر، التي عادة ما تمثل 10% من الاقتصاد العالمي، إلى أبعد مناطق العالم. حيث أن كل رحلة يقوم بها شخص ما، يكون لها “تأثير الدومينو” على الاستهلاك، لأنها تعمل على توجيه الدولارات إلى شركات الطيران وأصحاب الفنادق والمطاعم وقائدي سيارات الأجرة «التاكسي» وأصحاب الحرف والمرشدين السياحيين وأصحاب المتاجر، على سبيل المثال وليس الحصر.

وإجمالاً، فإن هناك 300 مليون شخص يعملون في صناعة السياحة ويمكن لمثل هذه الوظائف، ولاسيما في الدول النامية، أن تقدم مسارات للخروج من الفقر، وفرصاً للحفاظ على التراث الثقافي.

وأدى تفشي جائحة كورونا إلى تعريض ثلث وظائف قطاع السياحة للخطر، بحسب شركات الطيران في أنحاء العالم إنها تحتاج إلى ما يقدر بنحو 200 مليار دولار من أجل عمليات الإنقاذ المالي.

ويأتي ذلك على الرغم من أن الدول بدأت في رفع قرارات البقاء داخل المنزل، وأعادت بحذر فتح الأماكن السياحية أمام الزوار المحليين.

اقرأ أيضًا:

السياحة العالمية تترقب تفاؤل منظمي الرحلات الألمان على الحركة فى الصيف

شاهد أيضاً

إنطلاق قطار ليلي جديد من بروكسل إلى براغ مدعوم من حركة “عار الطيران”

كتبت – ياسمين علاء: استجابة للطلب المتزايد على السفر البطيء الصديق للمناخ، تطِلق شركة هولندية …